منتدى العلم والعمل والإيمان

مرحبا بك زائرنا الكريم ونرجو منك الانضمام إلى قائمة أعضائنا

منتدى إسلامي علمي

دكتور أحمد محمد سليمان يتمنى لكم الإفادة والاستفادة


    نشأة الفروق المالية بين الأفراد فى الإسلام

    شاطر

    رضا البطاوى
    عضو ماسي

    عدد المساهمات : 1456
    تاريخ التسجيل : 14/05/2010

    نشأة الفروق المالية بين الأفراد فى الإسلام

    مُساهمة من طرف رضا البطاوى في الأحد فبراير 14, 2016 3:06 am

    نشأة الفروق المالية بين الأفراد :
    إن الملكية المشتركة لكل ما على أرض المسلمين من الأشياء لا تعنى أن الأفراد ليس بينهم فروق فى أى شىء مالى وإنما تعنى أن بعد إعطاء كل فرد حقوقه المالية تنبع الفروق وتنتج من أسباب عدة هى :
    - الإدخار وهو أن يحتفظ المسلم بجزء من راتب وظيفته دون أن ينفقه .
    - نصيب المجاهد من الغنيمة
    - الميراث وهو أن يرث بعض الأقارب وتتفاوت الأنصبة فى المواريث كما يتفاوت عدد الموتى الذى يرثهم الإنسان من إنسان لأخر كما يتفاوت ما تركه الأموات من المال بين قلة وكثرة .
    - الوصية وهى أن يخصص إنسان مال لإنسان أخر بعد موته وذلك لسبب ما .
    - الديات وهى نتيجة حوداث قتل أو جرح
    - الهبة وهى أن يعطى إنسان جزء من ماله لإنسان أخر وقت حياته .
    والملاحظ فى هذه الأسباب هو أن معظمها لا دخل لآخذ المال بها والسبب الوحيد الذى لآخذ المال دخل فيه هو الادخار ومن هذه الأشياء يتحقق ما يسمى بسط الرزق وإقداره أى تكثير المال وتقليله حسب الأشياء المشروعة ومن هنا يصبح الناس درجات فى المال وإن كانت الدرجات فى تلك الحالة هى درجة الغنى العالى والمتوسط ولا توجد فى المجتمع الإسلامى القائم على أساس الملكية المشتركة درجة الفقر لأنها لو لوجدت لكان المجتمع كافرا ومما ينبغى ذكره أن وجودها فى عهد الرسول (ص)مع علاج الإسلام لها كان سببه أن المجتمع قبل الرسالة لم يكن مسلما فهى مشكلة كانت موجودة من قبل دولة الإسلام

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 5:53 pm