منتدى العلم والعمل والإيمان

مرحبا بك زائرنا الكريم ونرجو منك الانضمام إلى قائمة أعضائنا

منتدى إسلامي علمي

دكتور أحمد محمد سليمان يتمنى لكم الإفادة والاستفادة


    نظام التقويم فى التعليم الإسلامى

    شاطر

    رضا البطاوى
    عضو ماسي

    عدد المساهمات : 1463
    تاريخ التسجيل : 14/05/2010

    نظام التقويم فى التعليم الإسلامى

    مُساهمة من طرف رضا البطاوى في الخميس يناير 14, 2016 2:47 am

    نظام التقويم :
    إن نظام التقويم الطالب فى التعليم يقوم على الأسس التالية :
    1-لكل شهر تقويم سلوكى يقوم به كل من يعمل فى الروضة أو المدرسة أو الكلية حيث يسجل كل منهم مواقف الطالب المحسن فيها والمسيىء والغرض من التقويم هو أن تعدل المؤسسة بالتعاون مع الأسرة سلوك الطالب للأحسن من خلال التشاور فى المشكلات ويحتفظ بسجلات التقويم لأنها ستكون عامل ترجيح عند دخول الطلاب الكليات التى يتوجب أن يكون طلابها فى أفضل خلق وهى كليات القضاء والإعلام والتعليم والشرطة وتقويم السلوك يعطى له درجة من مائة وتعد المواقف الحسنة والمواقف السيئة وتحسب نسبتهم لبعضهم ثم تنسب النتيجة إلى المائة وهو تقويم شهرى يشترط فى النجاح فيه أن يحصل الطالب على الدرجة النهائية فى أخر شهركما يشترط ألا يقل أى شهر عما قبله لأن الغرض منه تعديل السلوك للأحسن .
    2-تقويم التحصيل ويكون فى أخر العام فى أخر شهر من السنة وهو مكون من شق واحد للمواد المقروءة المكتوبة ومن شقين للمواد المقروءة المكتوبة العملية فشق للقراءة والكتابة وشق للعملى وتعطى كل مادة درجة مساوية لأى مادة إلا أنها تقسم إلى نصفين متماثلين فى المواد المقروءة العملية ويعتبر راسب فى المادة كل من لا يحصل على الدرجة النهائية فى المادة .
    3-كل من يرسب فى مادة لا يعيد السنة وإنما يرتفع للصف التالى ما عدا الصف الأخير من كل مرحلة والرسوب يتم علاجه كالتالى :يتم تدريس مواد الرسوب عصرا للراسبين وصباحا يدرسون مواد السنة الجديدة ويتم امتحانهم فى مواد الرسوب فى أخر العام وتعاد السنة لمن رسب فى كل المواد فقط وفى الصف الأخير من أى مرحلة إذا رسب فى عدد من المواد فإنه يدرس مواد الرسوب فقط فى هذه السنة لأن من الأذى البالغ أن يعيد ما نجح فيه – وهذا حديث عن كل الراسبين وليس عن راسب الصف الأخير – فنحن إن فعلنا به هذا كنا كالأحمق الذى طلب ممن ضل طريق بيته فى وسط الشارع أن يذهب إلى أول الشارع بعد أن وصل لآخره تقريبا وقد حرم الله هذا الحرج أى الأذى فقال بسورة الحج"وما جعل عليكم فى الدين من حرج ".
    4-لا توجد امتحانات شفوية إلا فى القراءة فى الصفوف الأربعة الأولى فى المدارس والكليات التى يحتاج العمل بها للحديث السليم فهو امتحان قراءة فقط لأن المهم عند الله هو الفعل وليس القول مصداق لقوله بسورة الصف "يا أيها الذين أمنوا لما تقولون ما لا تفعلون كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون "أضف لهذا أن للإنسان أحوال فقد يجيب من أول مرة صواب وقد يجيب خطأ إذا طلب منه الحديث بسرعة وهو سمة الامتحان الشفوى .
    5-مراقبة الطلاب فى الامتحان تتم من قبل رجال أمة الخير فإن لم يتوافر العدد الكافى منهم فيراقبون من قبل العمال والإداريين ومدرسى الصفوف الأخرى ويتم هذا فى المدارس والكليات وفى الروضات من قبل المدرسات من غير الصف الممتحن حتى لا يخاف الأطفال من أصحاب الوجوه الغريبة وهناك نظام يلغى الرقابة الإنسانية وهو الحجيرات الزجاجية المغلقة (ذراعين فى ذراعين )ويجب تطبيقه على تلاميذ المدارس والكليات متى توافر المال اللازم له .
    6- وضع أسئلة الامتحان يكون من قبل مدرسى المؤسسة التعليمية فكل صف يضع مدرسوه أسئلته بالتشاور مع بعضهم وتكون أسئلة مباشرة ليس بها لف أو دوران .
    7- الأسئلة يجب أن تشمل منهج الصف كله أو ما سبق دراسته فى نفس المادة وأن تكون إجابتها واحدة لا تحتمل أى إجابة أخرى ومن الممكن امتحان المادة على عدة أيام حتى تشمل الأسئلة المنهج كله .
    8- تصحيح الامتحان :يصحح الامتحان مدرسو الصف وليس فيه رفع للدرجة للنجاح حتى ولو جزء من درجة فهذا هو العدل والإجابة تكون صواب بأى لفظ له نفس المعنى وليس شرطا لفظ الكتاب أو المدرس .
    9- يجلس كل تلميذ على مقعد بمفرده فى الامتحان إن تيسر وإلا فاثنين ولا يزيد عن هذا إطلاقا .
    10- من أراد التبول أو التبرز أو الشرب أو الأكل أثناء الامتحان يسمح له بهذا لأن الله لم يحرم هذا .
    11- إذا تشكك ولى أمر أو طالب فى ذمة المعلم المصحح لامتحانه له الحق فى رفع الأمر للقضاء فإن رفع عوقب ولى الأمر أو الطالب فى حالة عدل المعلم بالجلد 80جلدة لقولهم الزور وإذا كان المعلم هو المهمل عوقب بعقاب جريمة الإهمال وإذا كان المعلم ناسيا فلا عقاب عليه .
    12- بعد تصحيح المعلم للأسئلة يراجع معلم أخر ثم ثالث للتأكد من صحة التصحيح وعدم نسيان تصحيح أى شىء .
    13- كل من يثبت غشه من الطلاب فى الامتحان يتم إلغاء المادة التى غش فيها الطالب ويعاد امتحانه فيه مرة أخرى ويتم جلده 80 جلدة ويؤجل الجلد لما بعد الامتحان .
    14- كل من يثبت أنه غشش الطلاب منهم أو من المراقبين أو من غيرهم يجلد 80 جلدة لأن الغش هو تزوير للحقيقة حيث يدعى الغاش والمغشش المعرفة للإجابات دون أن يكون الغاش عارف بها

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 8:30 am